كشف الأسطورة البرازيلية بيليه عن تلقيه عرضاً لتدريب المنتخب البرازيلي بعد الهزيمة بسباعية من المنتخب الألماني ضمن نصف نهائي كأس العالم لمونديال 2014.

وقال بيليه (73 عاماً) لوكالة الأنباء الألمانية، إن المنصب الفني عرض عليه قبل شهرين، فيما رغب في تقديم المزيد لكرة القدم دون توليه منصب المدير الفني.

وأوضح الجوهرة السوداء أنه منكب حاليا على إتمام ارتباطه الرسمي بسيدة الأعمال اليابانية الأصل، مارسيا سيبلي أوكي، بعد علاقة نشأت بينهما قبل ثلاث سنوات، فيما يتبقى حالياً إتمام الزواج الرسمي في الفترة المقبلة.

وعاد بيليه ليتحدث عن تدريب المنتخب الوطني قائلاً: “إنه شرف كبير، لأنه يظهر ثقة الناس بي، ولكن لا يمكنني الإقدام على هذه المجازفة”. وأضاف: “ليس خطأ المدرب عندما لا يتبع اللاعب التعليمات، ولكن المدرب يصبح دائما في موقع المسؤولية ويتحمل كل اللوم عندما يخسر الفريق، المنتخب البرازيلي ليس على ما يرام”.

وحول بزوغ المدافعين البرازيليين في الوقت الحالي بشكل أكبر من المهاجمين رغم أن البرازيل كانت دائما تمد المهاجمين الجيدين، قال بيليه: “أعتقد أن ما حدث هو أن المهاجمين البرازيليين يلجأون للاحتراف الأوروبي في سن مبكرة للغاية، لأن الأندية البرازيلية لا تستطيع أن تسدد رواتب كبيرة للاعبين، مما أضعف مستوى كرة القدم داخل البرازيل”.

وأوضح المهاجم الأسمر أن المنتخب البرازيلي يسعى للخروج من صدمة تفوق الماراكانازو من وجهة نظره، في إشارة للخسارة أمام أوروغواي 1-2 قبل 64 عاما في المباراة الختامية لمونديال 1950 والتي كان الفريق بحاجة إلى التعادل فيها فقط ليتوج بلقبه الأول في البطولة.