عاد فيروس كورونا الذي أقلق السعوديين مع بداية العام واختفى خلال شهر رمضان للظهور مرة أخرى بحدة منخفضة خلال الأيام الماضية، مسجلاً ثلاث إصابات بالفيروس، اثنتان منها لسعوديين مسنين، وأخرى لوافد أجنبي تم عزله في منزله.

وجاءت إصابة السعوديين في يومين متتالين، وهما اللذان أدخلا إلى العناية الصحية لعلاجهما بأحد مستشفيات الدمام وسط أنباء لم تؤكدها وزارة الصحة أو تنفيها عن إدخال خمسة مرضى انتقل لهم الفيروس للعزل الصحي في مدينة الجبيل.

وتقوم وزارة الصحة السعودية بتحديث يومي على موقعها الإلكتروني لعدد الإصابات أو حالات الوفاة أو التي أكملت علاجها بنجاح وتخلصت من فيروس كورونا، لكن كثيرين لاحظوا أن الإحصاء الخاص بالمرضى الذين تخلصوا من الفيروس لم يتغير منذ أكثر من شهر ونصف.

ولم توضح وزارة الصحة ثبات الرقم لتلك الحالات وهل مازالت تتلقى العلاج، خاصة أن أغلب الحالات التي تم علاجها استغرقت نحو أسبوعين للتخلص من الفيروس وآثاره، لكن الوزارة كانت نشطة في بث التوعية بالفيروس مع اقتراب موسم الحج وإعلانها عبر المديرية العامة للشؤون الصحية في جدة اكتمال استعدادها للكشف عن القادمين من الخارج.

يذكر أن فيروس كورونا الذي عرفه السعوديون أول مرة قبل عامين قد أصاب بحسب آخر إحصاء لوزارة الصحة نحو 726 حالة، شفي منها 399، فيما لايزال 25 شخصاً منهم يتلقون العلاج، بخلاف 302 حالة وفاة بالمرض التنفسي المسبب له فيروس كورونا.